سؤال عن شرح حديث في فضل يوم الجمعة

    شاطر
    avatar
    ياسين إسلام
    إدارة المنتدى

    عدد المساهمات : 8
    تاريخ التسجيل : 01/10/2010
    العمر : 35
    الموقع : منبــر الفتــح

    سؤال عن شرح حديث في فضل يوم الجمعة

    مُساهمة من طرف ياسين إسلام في الجمعة ديسمبر 17, 2010 2:39 am

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    جاء في الحديث عن أوس بن أوس الثقفي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

    (
    مَنْ اغْتَسَلَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَغَسَّلَ ، وَبَكَّرَ وَابْتَكَرَ ، وَدَنَا
    وَاسْتَمَعَ وَأَنْصَتَ ، كَانَ لَهُ بِكُلِّ خُطْوَةٍ يَخْطُوهَا أَجْرُ
    سَنَةٍ صِيَامُهَا وَقِيَامُهَا
    ).

    رواه الترمذي (496) . وصححه الألباني في
    صحيح الترمذي 410


    أسأل عن شرح كلمتين في هذا الحديث جزاكم الله خيرا
    ما معنى قوله صلى الله عليه و سلم :
    غَسَّل و قوله ابتكــر

    و ما الفرق بين
    استمع و أنصت

    وجزاكم الله عنا خيرا و أسأل الله أن ينفع بكم و أن يبارك في مجهودكم الطيب
    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


    _________________
    قال يحي بن معاذ
    ليكن حظ المؤمن منك ثلاثة

    إن لم تنفعه فلا تضره ، وإن لم تفرحه فلا تغمه ، وإن لم تمدحه فلا تذمه
    الزهد والرقائق ص114
    avatar
    عبد العزيز دوشي
    إمام مسجد الفتح
    إمام مسجد الفتح

    عدد المساهمات : 35
    تاريخ التسجيل : 26/08/2010
    الموقع : www.fath.be.ma

    رد: سؤال عن شرح حديث في فضل يوم الجمعة

    مُساهمة من طرف عبد العزيز دوشي في الجمعة ديسمبر 17, 2010 12:27 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    لا ينبغي أن يفهم من هذا الحديث معنى واحد ، و هو استحباب الجماع يوم الجمعة أو ليلتها ، انطلاقا من قوله صلى الله عليه و سلم : " من اغتسل يوم الجمعة و غسَّـل " ، يعني أوجب الغسل لأهله بمجامعتها ، فهذا المعنى وارد و لكنه جزء من كل ، أو وجه من الوجوه ، و ليس هناك دليل صريح صحيح على استحباب الجماع في ليلة الجمعة أو يومها ، و هنا أسوق كلاما نفيسا أورده الحافظ المنذري في شرح هذا الحديث ، قال : قال الخطابي قوله عليه الصلاة و السلام :" غسَّـل و اغْتسل و بكَّـر و ابتكر " ، اختلف الناس في معناه ، فمنهم من ذهب إلى أنه من الكلام المتظاهر الذي يراد به التوكيد ، و لم تقع المخالفة بين المعنيين لاختلاف اللفظين ، و قال : ألا تراه يقول في هذا الحديث :" و مشى و لم يركب" و معناهما واحد ، و إلى هنا ذهب الأثرم صاحب أحمد ، وقال بعضهم قوله :" غَسَلَ" معناه غسل الرأس خاصة ، و ذلك لأن العرب لهم لمم و شعور ، و في غسلها مؤونة فأفرد غسل الرأس من أجل ذلك، و إلى هنا ذهب مكحول ، وقوله :" و اغتسل " معناه أصاب أهله قبل خروجه إلى الجمعة ليكون أملك لنفسه، و أحفظ في طريقه لبصره ، و قوله :" و بكَّر و ابتكر " ، زعم بعضهم أن معنى بكَّر أدرك باكورة الخطبة و هي أولها ، ومعنى ابتكر : قدم في الوقت ، و قال ابن الأنباري : معنى بكَّر تصدَّق قبل خروجه ، و تأول في ذلك ما روي في الحديث من قوله صلى الله عليه وسلم :" باكروا بالصدقة فإن البلاء لا يتخطاها " . و قال الحافظ ابن خزيمة :" من قال في الخبر : غسَّل و اغتسل " بالتشديد معناه جامع فأوجب الغسل على زوجته أو أَمته ، و اغتسل هو ، ومن قال :" غسَل و اغتسل " بالتخفيف أراد غسل رأسه ، و اغتسل فغسل سائر الجسد لخبر طاوس عن ابن عباس قال : قلت لابن عباس : زعموا أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : اغتسِلوا يوم الجمعة و اغسِلوا رؤوسكم و إن لم تكونوا جُنُباً و مُسُّوا من الطِّيب " و هو حديث صحيح.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 8:58 am