سؤال حول ضرب النساء

    شاطر

    ????
    زائر

    سؤال حول ضرب النساء

    مُساهمة من طرف ???? في السبت أكتوبر 16, 2010 5:54 am

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    شيخي الفاضل،
    أطلب منك أن تخبرني بالحالات التي يجوز فيها ضرب الزوجة؟
    لكن أولا وقبل كل شيء هل يجوز ذلك؟

    وشكرا
    avatar
    عبد العزيز دوشي
    إمام مسجد الفتح
    إمام مسجد الفتح

    عدد المساهمات : 35
    تاريخ التسجيل : 26/08/2010
    الموقع : www.fath.be.ma

    جواب سؤال ضرب النساء

    مُساهمة من طرف عبد العزيز دوشي في الأربعاء أكتوبر 20, 2010 2:05 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    لقد أمر الله عز و جل أن يبدأ الرجل زوجته بالموعظة الحسنة أولا ، و ليست الموعظة الحسنة هي تلك المحفوفة بالسب و الشتم و الإهانة و الصراخ، فهذه ليست موعظة حسنة، فإن لم تنفع هذه الموعظة الحسنة فيجوز اللجوء إلى الهجران و المقاطعة في الكلام وفي الفراش، وكل ذلك داخل البيت و ليس خارجه لقوله تعالى : " و اهُجُرُوهُنَّ فِي المـَضَاجِعِ " . فإن لم تنفع هاتان الوسيلتان فيمكن اللجوء إلى الضرب غير الـمُبرح، و الضرب غير المبرح هو الذي لا يكسر عظما و لا يهشم لحما و لا يسيل دما و لا يُضَغْضِغُ جلدا ( يصيبه بزرقة ) ، و في صحيح مسلم :" اِتَّقُواْ اللهَ في النّسَاءِ فإنكم أخَذتمُوهُنَّ بأمَانَةِ الله و اسْتَحْلَلْتُمْ فُرُوجَهُنَّ بِكَلِمَةِ الله و لكُم عَلَيْهِنَّ أَلَّا يُوطِئْنَ فُرُشَكُمْ أَحَداً تَكْرَهُونَهُ فَإِنْ فَعَلْنَ فَاضْرِبُوهُنَّ ضَرْباً غَيْرَ مُبَرِّح" ، و هذا الحديث بين أن من أسباب اللجوء إلى الضرب بعد الموعظة و الهجر تحرش الزوجة بعرض زوجها كأن يثبت عليها أنها تتكلم مع رجل آخر أجنبي عنها بالهاتف أو تتبادل معه الضحك و الكلام الجنسي ... و كل ما له علاقة بالعرض لقوله تعالى :" إِلاَّ أَنْ يَّاتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ".
    وكذلك تُضرب المرأة إذا كانت ترفض طاعة الزوج في المعروف و تُصِرُّ على ذلك عِنادا و مُكابرة، و قد قال عليه الصلاة و السلام:" اِضْرِبُواْ النِّسَاءَ إِذَا عَصَيْنَكُمْ فِي مَعْرُوفٍ ضَرْباً غَيْرَ مُبَرِّحٍ".
    أما الأكمل و الأفضل للرجال فهو حالُ الرسول صلى الله عليه وسلم الذي لم يضرب بِيَدِهِ امرأةً و لا خادما و لا دَابّة رغم أنَّ نِسَاءَهُ أخْطَأْنَ في حقه أحيانا كما في قصة عائشة و حفصة المذكورة في سورة التحريم ، و فيهما نزل قوله تعالى :" إِن تَتُوبَآ إِلَى الله فقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمُا وُإِن تَظَّاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الـمُومِنِينَ". وقد جاء في بعض الروايات عنه صلى الله عليه و سلم أنه قال :" لَا يَضْرِبُ خِيَارُكُمْ" ، فالضرب جائز في الحالات السابقة لكنه ليس الأفضل.
    والله أعلــم
    avatar
    ياسين إسلام
    إدارة المنتدى

    عدد المساهمات : 8
    تاريخ التسجيل : 01/10/2010
    العمر : 35
    الموقع : منبــر الفتــح

    رد: سؤال حول ضرب النساء

    مُساهمة من طرف ياسين إسلام في الأربعاء أكتوبر 20, 2010 2:46 pm

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    نعتذر للأخ الكريم على تأخير عرض الجواب على سؤاله ، و ذلك راجع لبعض المشاكل التقنية
    نسأل الله أن يعيننا على ذكره وشكره و حسن عبادته و أن يوفقنا توفيقا يقينا من معاصيه و يرشدنا برشده حتى يقيمنا على ما يرضيه
    والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته


    _________________
    قال يحي بن معاذ
    ليكن حظ المؤمن منك ثلاثة

    إن لم تنفعه فلا تضره ، وإن لم تفرحه فلا تغمه ، وإن لم تمدحه فلا تذمه
    الزهد والرقائق ص114

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 9:26 pm